الرؤيا من الله

اذهب الى الأسفل

الرؤيا من الله

مُساهمة من طرف في رحمة الرحمن في الثلاثاء سبتمبر 11, 2018 7:19 am

أخرج الإمام أحمد رحمه الله أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال في تفسير قوله تعالى: “ألا إن أولياء الله لا خوف عليهم ولا هم يحزنون، الذين آمنوا وكانوا يتقون، لهم البشرى في الحياة الدنيا وفي الآخرة” (سورة يونس،الآية 42-43)، قال صلى الله عليه وسلم عن البشرى في الحياة الدنيا: “الرؤيا الصالحة يراها الرجل أو ترى له”.

في رحمة الرحمن
Admin

المساهمات : 11
تاريخ التسجيل : 09/09/2018
العمر : 38

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ahlam-yoseef.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

﴿فَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ (132)﴾

مُساهمة من طرف في رحمة الرحمن في الثلاثاء سبتمبر 11, 2018 6:23 pm

﴿فَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ (132)﴾

( سورة البقرة )
والله آية محيرة، يا رب الموت بيدنا حتى تأمرنا ألّا نموت إلا ونحن مسلمون، الموت بيدك يا رب لا بيدنا، فما معنى هذه الآية ؟ يعني لا يأتيكم الموت إلا وأنتم مسلمون.
ومرة ضُرب مثلٌ مضحك، أن شركة طيران السفر إلى أمريكا و ثمن البطاقة إلى أمريكا خمس مائة ألف، فإن لم تسافر تخسر قيمتها، افتراضاً، والشركة هي التي تأخذك من البيت، ولا تقف على الباب إلا دقيقة واحدة وموعد مجيئها من الساعة الثامنة صباحاً حتى الثامنة مساءً، فماذا تفعل ؟ خمسة مائة ألف لن ترد لك، وهم يقفون على الباب دقيقة واحدة، فأنا أعتقد أننا لو عرضنا الأمر على ألف شخص، سيقف الألف شخص وراء الباب مع المحفظة والحقيبة من الساعة الثامنة صباحاً.
هذا معنى قوله تعالى:

﴿فَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ (132)﴾

في رحمة الرحمن
Admin

المساهمات : 11
تاريخ التسجيل : 09/09/2018
العمر : 38

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ahlam-yoseef.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى